زواج السلطة بالمال في حلوان زواجا شرعيا أم عرفيا أم رفق؟ بقلم عمرو الأسواني

و كأن حلوان بغير أب شرعي .. و كأن حلوان بدون شعب .. و كأن حلوان بلا هاويه .. و من يوم أن نجحوا في تفتيتها و محو هويتها ودفن رجالها و تناحر عائلاتها و تغيب رموزها و سحل نسائها و هتك قيامها و ضرب ثوابتها .. طمسوا عقائدها و مقدراتها .. طمسوا إيجابياتها بسلبياتها .. طمسوا أخضرها ويابسها

زواج السلطة بالمال فى حلوان بقلم المهندس عمرو الأسواني مؤسس حملة كن ايجابى .. مقالات حلوان اليوم
بقلم المهندس عمرو الأسواني .. مقالات حلوان اليوم

زواج السلطة بالمال في حلوان زواجا شرعيا أم عرفيا أم رفق ؟

عندما تتزاوج فيها السلطة بالمال من العهد البائت و تصالحت مصالحهم على مصالح العباد و كونوا فيها ميلشيات المال و النفوذ و المسؤولين و أصبحوا على موائد واحدة ينهشون و يقسمون لحوم أهلها و يذبحون الفقراء بدم بارد و لم يتركوا فيها عزيز إلا و أذلوه وأنكروا فيها كل محترم وذو خلق وأصبحت عزبه بشوات 2000 و يقسمون الأضحية بينهم شرعيه قانونيه.

زواج السلطة والمال في مدينة حلوان

عندما تتزاوج السلطات التشريعيه والتنفيذيه و القانونية والرقابية و النقابية و الحكوميه بالمال و النفوذ و العائلات والعصبيات والعصابات و رجال الأعمال وتجار البشر وتجار أراضي الدولة و الأثار و المخدرات وتجار هموم الناس و أحلام الشباب و مقدرات الدولة و خيرات البلاد ويمتلكون المرتبة المرموقة و الوظائف و على مستوى الدولة عامه و بحلوان خاصه وهنا يقع المحظور


هذا هو الناتج الطبيعي لزواج السلطة بالمال فى حلوان

وينتج عن هذا التزاوج أطفال السفاح و الزنا من جهل و بطالة و فقر و حقد و غل وعشوائيات و هنا نصل إلي ( حين ميسرة ) ومنها إلي "هي فوضى "و ماشابه وفي النهاية أراها ( دعاء الكروان ) لمن يعرفه ويتذكره جيدآ يعني حضرة العمدة وشيخ البلد و مهندس الرأي و مأمور المركز و دكتور الوحدة الصحية و سي الخوجه ومعالي النائب و الصحفي محجوب عبدالدايم و شلته من "القاهره ٣٠" والضحية هناااااااااادي أكلها الوباء


تقسيم "المنابات" وأهل حلوان "منا بهم" الفتات

و الجميع يحقق مصالحه الشخصيه علي حساب المواطنين وإن قدم يقدم الفتات الفتات و في أغلب الأحوال ينهشون في خيراتها ولحوم أهلها إلا من رحم ربي من الشرفاء و الشرفاء يمتنعون .. وفي النهاية وقبل فوات الأوان و ضياع حلوان و أجيالها القادمة أفيقي يا دولة أفيقوا يا عائلات حلوان أفيقوا يا سادة أفيقوا يرحمكم الله و أناشدكم بمجلس حكماء حلوان يفصل بين السلطات و يرعي البلاد و العباد لمصلحه أهالي وشباب حلوان اليوم


مقال بقلم
المهندس عمرو الأسواني
مؤسس حملة كن ايجابي
مقالات حلوان اليوم

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق