مشكلات الدسمي مركز الصف جيزة

 فى عام 2013 رصدت حلوان اليوم مشكلات ومعاناة اهالى وسكان قرية الدسمى التابعه لمركز الصف بمحافظة الجيزة وفى الحقيقة ان اهل هذه القرية يعيشون من قبل هذا الوقت فى مشاكل كثيرة جدا رصدناها لكم فى هذا التقرير الذى نقدمة لكم فى السطور التالية : وفى تقرير نشرناه من قبل كان حول جميع المشكلات التى يعانى منها سكان مركز الصف بشكل عام 

مشكلات قرية الدسمى

قرية الدسمي الجيزة
قرية الدسمي مركز الصف

أوضح المهندس فتحي جمعة , رئيس الوحدة المحلية بالودي , التابع لها قرية الدسمي والذي تولي ادارة الوحدة المحلية منذ عام 2009 , ان الوحدة المحلية تعمل علي تطوير الجهاز الخدمي بالقرى ودراسة مشاكل الأهالي , كما نسعى لحل المضايقات التي يقوم بها الجهاز التنفيذي , وكانت من اولوياتنا حل مشاكل ( الطرق , الإنارة , النظافة , تغطية الترع والمصارف , الحد من البناء علي الاراضي الزراعية , توفير رغيف الخبز , تنظيم توزيع الدقيق البلدي علي البطاقات التموينية


أكثر المشاكل التي واجهتنا بالوحدة , حينما قمنا بإنشاء مخبز بلدي نصف آلي , يخدم قريتي . الدسمي والودي وذلك بالجهور الذاتية بتكلفة تقدر نحو , (150 الف جنية) وتم بالفعل تنفيذة وتركيبة وخاطبنا نائب المحافظ لتوفير حصة دقيق , فقام سيادتة بإرجاء الموافقات من حصة الدقيق للمحافظ ووزارة التموين دون سبب وذلك منذ اكثر من ثلاثة شهور


وحول الجمعية الزراعية أشار جمعة أن مكانها كان بقرية الدسمي وكانت تخدم الوحدة بأكملها ومنذ عام تقريباً قمنا ببناء مخزن خاص بقرية الودي , وكانت تعاني الجمعية من نقصان في السماد وذلك نظراً للنقص العام علي مستوى الجمهورية بالإضافة إلي تهريبة وبيعة في السوق السوداء : وأضاف نعمل دائماً علي تطهير الترع والمصارف بالسيارات الخاصة بالوحدة وذلك نظراً لتقاعس وزارة الري.

قضايا المرأة فى قرية الدسمي

قرية الدسمي بالجيزة
قرية الدسمى بالجيزة
وأعرب جمعة عن استياؤة لما آل  الية الأمر في جمعية تنمية المجتمع بقرية الدسمي , حيث كانت تعمل علي قضايا رعاية الأسرة والمرآة المعيلة ومحو الأمية واستخراج بطاقات الرقم القومي للسيدات , وبرامج تنموية خاصة بالمرآة والأسرة , وكانت تعمل الجمعية من خلال (منظمة كوسبي) وحينما رأي المتشددون دينياً والسلفيون نجاح الجمعية التي كانت ترأسها الأستاذة / جيهان عبد الرازق , اغتاظوا غيظاً شديداً نظراً لأنها امرأة ولأنها تعمل علي توعية المرآة وهو أمر مرفوض لديهم , مما دفعهم لتشوية سمعة الاستاذة / جيهان وكل العاملات معها , ومديعن عليهن بالعمل مع منظمة يهودية (كوسبي) , وقاموا بتصوير فيديوهات خاصة بيوم ترفيهي بتدريب المرآة واستخدموها كسلاح ضد العاملات بالجمعية وبعد نجاح مؤامرتهم , أعتذرت الاستاذة / جيهان عن العمل بالجمعية وقامت بتأسيس جمعية خاصة بها بينما وصل الحال بجمعية تنمية المجتمع الي انها اصبحت عبارة عن , (حضانة ومركز لتحفيظ القرآن) فقط

المشاريع التنموية فى القرية

قرية الدسمي الجيزة
قرية الدسمي

أما جيهان عبد الرازق وهي صاحبة تجربة تطوير وتنمية وعي ومهارة المرآة والفتيات في قرية الدسمي بواسطة جمعية تنمية المجتمع المحلي لعدة سنوات اقامت خلالها العديد من المشاريع التنموية للمرآة علي المستويات الاقتصادية والفكرية عن طريق توفير قروض واقامة دورات تدريب وتأهيل للفتيات والنساء في القرية , إلا ان التيار السلفي والاخوان في القرية هاجموا مشروع جيهان عبد الرازق مستخدمين منابر المساجد في الصاق التهم بمجموعة العمل والتشهير بهم .


وقام التيار السلفي فى عام 2012 بالانقضاض علي مجلس ادارة جمعية تنمية المجتمع بهدف ابعاد جيهان عبد الرازق عن العمل التنموي في القرية , حتى أصبح عمل الجمعية قاصراً علي تحفيظ القرآن الكريم والحضانة , وهذا ما اكدتة لنا الاستاذة / جيهان , واضافت بانها بصدد تشهير جمعية النهضة النسائية بقرية الدسمي والتي ستعمل فقط علي القضايا النسائية وهدفي هو تنمية المرآة من خلال ندوات صحية بالتوعية النسائية والبيطرية كما ان في خطتي أيضا اقامة دورات تدريبية لتثقيف المرآة سياسياً بالاضافة الي مشروع الاقراض (بشرط وجود مشروع قائم او دراسة جدوى) وسأعمل علي بحث الحالة والمساعدة في كتابة دراسات الجدوى وتدريبهن بعد حصولهن علي القرض .


واضافت عبد الرازق من خلال عملي في جمعية تنمية المجتمع المحلي كنت اتعاون مع هيئة كوسبي ومركز قضايا المرآة التي تترأسة الاستاذة عزة سليمان وكنا نقوم باستصدار بطاقات الرقم القومي للنساء , حيث كان مركز قضايا المرآة يوفر الاستمارات , ولقد اصدرنا من خلال هذا المشروع حوالي 150 بطاقة بالاضافة الي المساعدات العينية والتوعية السياسية والنشاطات الثقافية وتنمية قدرات المرآة وكنا نعمل علي قضايا المرآة والطفل والشباب بالاضافة الي سنتر الكمبيوتر ولكن بعد احلال مجلس الادارة من قبل السلفيين الذين انقضوا علي المجلس وتولوا قيادتة , اصبحت الجمعية عبارة عن حضانة ودار لتحفيظ القرآن , كما واجهت هجمة شرسة بهدف التخلص مني من خلال الاساءة لسمعتي عن طريق التشهير بي وبمجموعة العمل معي , لاسيما بعد ذهابنا للتدريب بالقاهرة , حيث ادعوا اننا نعمل علي تعليم النسوة كيفية السيطرة علي ازواجهن و التخلص منهم , كنا اكثر من 40 سيدة نعمل علي قضايا المرآة بالجمعية وبعد هذة الهجمة وصل عددنا الي 14 .

الظروف الاقتصادية

قرية الدسمي فى الجيزة
قرية الدسمي مركز الصف
واكدت جيهان ان المستوي الاقتصادي لسكان قرية الدسمي منخفض تماماً كما تتسم المرآة بقرية الدسمي بالطيبة وانعدام الخبرة وانقيادهم لازواجهن , واذا صادفت مشكلة لا تتمكن من التعامل معها لأنعدام الخبرة وعدم استقلالها مادياً .


وتعمل النسوة بقرية الدسمي بالأعمال التقليدية الخاصة بالمرآة الريفية , مثل بيع الزبدة والجبنة وتربية الطيور ومساعدة الزوج في الزراعة , كما تعمل البنات بجمع الخضار والفاكهة بالمناطق الجبلية القريبة منا , كما تعمل بعضهن بأعمال التطريز والخرز والتي بعد فترة قصيرة تؤثر علي نظرهن , بالاضافة الي بعض البنات التي يعملن بمصنع الحلاوة الطحينية بأول القرية , ومصنع الملابس بمدينة 15 مايو ومركز أطفيح ولكن بعضهن يشكون من سوء معاملة اصحاب المصانع أو تعرضهن للتحرش .


ومن خلال الجمعية التي اقوم بتأسيسها الآن وضعت في خطتي شراء ماكينة تطريز لصناعة الستائر والمفروشات , كما احلم باقامة مصنع صغير للملابس بالقرية يضمن عائد مادي مستقر للنساء والفتيات بالقرية . وأكدت ان مشاكل الطفل بالقرية متشعبة , حيث لا توجد أي تنمية لمواهب الطفل فقد استعنا برسام لأكتشاف وتنمية مواهب الاطفال ولكن للاسف , شيوخ السلفية المتطرفين , قالوا هذا العمل حرام شرعاً ومن الأفضل ان يتعلموا قرآة القرآن . واستطردت ان الفتيات بقرية الدسمي , اغلبهن تعلموا لمرحلة الاعدادية ورغم ذلك يوجد بعضهن من وصل لمرحلة الجامعة ولكن النسبة قليلة جداً .

نقص خدمات

قرية الدسمى بالجيزة
قرية الدسمي
أما عن الزواج فقد اكدت ان الأسر تسعى لزواج بناتهن من سن الـ 14 سنة , والزواج في هذا السن بنسبة كبيرة , وهو مؤشر ينذر بالخطر حيث تكون الفتاة في مرحلة الطفولة ولم يكتمل نموها العقلي والجسماني بشكل كامل , مما ينتج عنة في كثير من الحالات الطلاق المبكر او مشاكل صحية خطيرة . واضافت ان القرية بها مدرسة ابتدائي واعدادي ومعهد ديني , كما ان الوحدة الصحية بالقرية لا توجد بها غرفة ولادة ولا طبيبة متخصصة بأمراض النساء ولا جهاز سونار


مشاكل القرية تكمن في التعدي والبناء علي الاراضي الزراعية واراضي الدولة . ولا توجد مشكلة في انابيب الغاز , حيث يعمل المستودع بطاقة تكفي سكان القرية . والجمعية الزراعية يسيطر عليها احد اعضاء الحزب الوطني منذ سنوات طويلة وكان يبيع حصة القرية الكاملة من السماد في السوق السوداء لحسابة الخاص , ولكننا تصدينا له . والشونة الخاصة بجمع النباتات العطرية مازالت تعمل بكفاءة , حيث توفر فرص عمل لبعض فتيات القرية , الذين يجمعون النباتات ويجهزونها .

عمالة الأطفال في مصانع الطوب

أحد مصانع الطوب بجوار مخر السيل بقرية الدسمي , قد تلاحظ فور تواجدك به نسبة عمالة الاطفال والتي تصل الي نسبة كبيرة بين العمالة الكلية الموجودة بالمصنع وتبدأ اعمارهم من 10 سنوات . أما بالنسبة للعمالة النسائية فهي غير موجودة نهائياً بمصانع الطوب. ورفض المسئولون عن بعض مصانع الطوب تواجدنا للحديث مع العمالة تماماً , وبعض الاطفال العاملين تحدثنا معهم بعيداً عن مكان المصنع بعد انتهاء وقت العمل .


شادي محمد مطر ابراهيم يبلغ من العمر ثلاثة عشر عاماً يعمل منذ عامين في احد مصانع الطوب : يقول , ان صاحب المصنع يقوم باخفاء جميع عمالة الاطفال عند حدوث تفتيش من الجهات الحكومية المختصة ,.. شادي يقول انة يتقاضي عشرون جنيهاً كأجر يومي نظير عملة بالمصنع حيث تصل ساعات عملة اليومية لعشر ساعات  وربما تزيد ساعة اخري او ساعتين , حسب ظروف العمل . وشادي يقول انة لم يكمل تعليمة الابتدائي واضطر للعمل لتحسين دخل اسرتة حيث ان دخل ابية لا يكفي متطلبات الحياة  وشادي الاخ الاكبر لثلاثة اشقاء بينهم بنت في التعليم .


شادي أكد لنا ان الكثير من الشباب والاطفال من القرية يعملون في مصانع القرية بينهم الكثير يكتفون بالعمل في اجازة المدرسة فترة الصيف والبعض ترك التعليم ليعمل بشكل دائم في الكثير من مصانع الطوب المنتشرة بالمنطقة .



تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق